13 % نمو في التتبادل التجاري بين الكويت والسعودية


0

13 % نمو في التتبادل التجاري بين الكويت والسعودية قال عبدالوهاب الوزان النائب الأول لرئیس غرفة تجارة وصناعة الكویت، أن السعودیة تحتل مرتبة الشریك التجاري الخامس في قائمة الدول المستوردة من الكویت والشریك التجاري السادس في قائمة الدول المصدرة للكویت حیث شهد حجم التبادل التجاري بین البلدین نموا خلال السنوات الخمس الماضیة یقدر بحوالي 13.6 في المئة.
وأضاف الوزان في كلمة له في غرفة تجارة وصناعة الكویت لدى استقباله وفدا تجاریا من غرفة الاحساء في المملكة العربیة السعودیة، أن الجمیع على إدارك لأھمیة الدور الریادي والقیادة للقطاع الخاص في تأهيل القطاعات الاقتصادیة لتكون قادرة على نسج شبكة عریضة من المصالح المتبادلة وبناء شراكة تنمویة تسهم في تحقیق الرفاه للشعبین الشقیقین.
ولفت إلى سعي الطرفین الدائم لبحث سبل تطویر وتنمیة أوجه التعاون القائمة والاستفادة من الفرص والمزایا المتوافرة لإقامة المشاریع الانتاجیة والاستثماریة المشتركة بین مؤسسات القطاع الخاص الى جانب النظر في إمكانیة إقامة وتطویر الشراكات التجاریة والصناعة المستقبلیة.
وأوضح أن التبادل التجاري عام 2014 بلغ نحو 2.2 ملیار دولار قبل أن یصل مع نهایة عام 2018 إلى أكثر من 2.5 ملیار دولار.
وأضاف: "بلغت الصادرات السعودیة للكویت أكثر من ملیاري دولار عام 2018 حیث تعد الأعلى على الإطلاق في حین بلغت الصادرات الكویتیة للسعودیة نحو 550 ملیون دولار خلال العام ذاته".
وأشار إلى أن المنتجات الغذائیة ومستحضرات التنظیف والادوات الكھربائیة والمواشي قد تصدرت قائمة السلع المستوردة من السعودیة في حین احتلت المنتجات نصف الجاھزة من الحدید والصلب وبعض المنتجات الطبیة والغذائیة مركز الصدارة في قائمة الصادراتالكویتیة الى السعودیة.
من جانبه، أكد رئیس مجلس إدارة غرفة الاحساء السعودیة عبداللطیف العرفج، أن غرفة الإحساء تحرص دائماً على التواصل والتعاون مع جمیع الجھات والھیئات الحكومیة وغیر الحكومیة سواء كانت داخل المملكة او خارجها؛ لذلك رأت غرفة الاحساء ضرورة كبیرة في مد جسور التواصل والتعاون فیما بینها وغرفة تجارة وصناعة الكویت.
ووضح أن منطقة الاحساء السعودیة تعتبر واحة صحراویة زراعیة ومنطقة تجاریة استراتیجیة مھمة في شرق السعودیة وتمتلك مقومات وموارد ومزایا اقتصادیة ومیزات تنافسیة عدیدة مثل الكثافة السكانیة والموقع الجغرافي الممیز والموارد الطبیعیة من میاه وزراعة وتربة خصبة وتوافر الأیدي العاملة المتمیزة وكذلك إطلالتھا على الخلیج ومجاورتھا لأربع دول خلیجیة.
وأضاف العرفج أن من الممیزات الخاصة بمنطقة الاحساء ھي كونها أحد أھم مراكز الطاقة الرئیسية في مجال النفط والغاز على مستوى العالم حیث تتربع على أكبر حقل نفطي في العالم وھو حقل الغوار الذي ینتج أكثر من 5 ملایین برمیل یومیاً تشكل 55 في المئة إلى 60 في المئة من إنتاج السعودیة.

المصدر الفجر


Like it? Share with your friends!

0